المانجوستين للحامل

  • بواسطة

المانجوستين للحامل 

بالطبع الحمل هو الوقت الذي تحتاجين فيه إلى مراقبة ما تأكلينه، على الرغم مما قد تشتهينه وترغبينه به بشدة. في حين أن الفواكه الغريبة مثل هذه الثمار قد تلفت انتباهك وتجعلك ترغبين في التهامها، لكن من الأفضل التأكد من سلامة تناولها أثناء هذه الفترة الحساسة. 

  

ما هو المانغوستين او المانجوستين للحامل ؟ 

هو معروف علميًا باسم Garcinia mangostana ، وينتمي إلى عائلة Clusiaceae. هي فاكهة أرجوانية اللون وموطنها الأصلي تايلاند. تشتهر الفاكهة أيضًا باسم “ملكة الفواكه الاستوائية”، لا سيما في المناطق الجنوبية الشرقية من آسيا. الثمرة المستديرة والغريبة مليئة بالعناصر الغذائية المفيدة للجنين وكذلك الأم. 

  

هل من الآمن تناوله أثناء الحمل؟ 

نعم ، من الآمن تناول هذه الفاكهة أثناء التسع أشهر، ومع ذلك، كما هو الحال مع كل شيء آخر في الحياة، يجب أن تأكلي كميات محدودة منه فقط في هذه الفترة أو غيرها من الفترات. المحتوى الغذائي للفاكهة، مثل المعادن والفيتامينات وحمض الفوليك يعزز نمو وتطور جنينك ويحمي طفلك الذي لم يولد بعد من العيوب الخلقية والتشوهات وسوء التغذية بشكل فعال. 

لذلك ، يجب أن تأكليه أثناء الحمل. تحدثي مع طبيبك للتأكد من أن الثمرة آمنة لك. تجنبي استخدام الأدوية أو المستحضرات التي تحتوي على قشرة هذه الثمرة لأنها قد تؤثر على جنينك. 

  

هنا فوائد صحية لـ المانغوستين او المانجوستين للحامل 

●   التقليل من مخاطر حدوث عيوب خلقية في الجنين: 

يحتوي على كمية جيدة من حمض الفوليك. كوب واحد منه يحتوي على 61 ميكروغرام من حمض الفوليك. يلعب حمض الفوليك دورًا مهمًا في منع خطر تطور بعض التشوهات والعيوب الخلقية، مثل العيوب الخلقية في الدماغ والعمود الفقري ، في طفلك الذي لم يولد بعد. 

لذا ، فإن تناوله أثناء الحمل يحمي جنينك من خطر حدوث تشوهات 

  

●   يعزز نمو الجنين: 

يعتبر المانغوستين او المانجوستين للحامل مصدرًا غنيًا للمنغنيز المعدني الذي يعد عنصرًا غذائيًا حيويًا ضروريًا لعملية تكوين الغضروف والهيكل العظمي في الجنين وتعزز الفاكهة نموه. 

كوب واحد فقط من عصيره الطازج أثناء الحمل يوفر لك حوالي 0.2 مجم من المنجنيز. أيضًا ، تحميك الخصائص المضادة للأكسدة فيه وتحمي طفلك من تلف الخلايا. 

 

●   يقوي المناعة: 

يحتوي على كمية جيدة من الفيتامين سي وهو أساسي ضروري لصحة جنينك. يوفر لك كوب واحد فقط من المانغوستين او مانجوستين للحامل بشكل طازج حوالي 5.7 ملغ من العناصر الغذائية. يساعد هذا الفيتامين على تعزيز مناعتك وتقليل مخاطر الإصابة بالعدوى الضارة التي قد تسبب ضررًا لجنينك. 

أيضًا، يزيد من إنتاج الكولاجين في جسمك مما يزيد من مرونة بشرتك لمساعدتك على استيعاب الطفل الذي ينمو في بطنك. 

  

●   يحمي من السرطان: 

تتكون من مركبات شائعة مثل الزانثونات التي توفر لك فوائد مضادة للسرطان. Xanthones تمنع نمو الخلايا السرطانية في جسمك خلال التسع أشهر لذا، فإن الفاكهة تحميك أنت وطفلك الذي لم يولد بعد من الآثار الخطيرة لهذا المرض المميت. 

  

●   ينظم مرض السكري: 

المانغوستين او المانجوستين للحامل هو علاج طبيعي ممتاز لمرض السكري. يساعدك تناوله أثناء التسع أشهر على تنظيم مستويات الجلوكوز في الدم بشكل فعال وحمايتك من الآثار الخطيرة لمرض السكري. 

   

●   يعالج الإمساك: 

كشفت الدراسات الطبية أن أكثر من نصف النساء الحوامل يعانين من مشاكل الإمساك أثناء التسع أشهر. يمكن أن يساعد تناوله طازجا في تخفيف الانزعاج الناتج عن الإمساك. 

يمنحك كوب واحد فقط من الثمرة حوالي 3.5 جرام من الألياف التي تساعد في تعزيز حركة الأمعاء. كما أن الألياف الموجودة فيه تقلل من مخاطر حدوث مضاعفات مثل تسمم الحمل. 

 

تحذير وتنبيه 

المانغوستين او مانجوستين للحامل جيد جدا ولكن تناوله او شربه بكثرة قد يسبب مشاكل كثيرة لصحة المرأة وطفلها لذلك يجب عليك أخذ كميات مناسبة جدا وصحية لتجنب أي مضاعفات ممكن حدوثها. ينصح باستشارة الطبيب قبل أكلها أثناء الحمل.