شرح حديث إن الرفق لايكون في شيء الا زانه

شرح حديث ان الرفق لايكون في شيء الا زانه

 

عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : [إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه] (رواه مسلم: 2594)

 

والرِّفقُ : لينُ الجَانب وهو خِلَافُ العُنف . يقال منه رَفَق يرفُقُ ويرفِق (غريب الحديث لابن الأثير)

 

قال العلامة المناوي رحمه الله:

( إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ) إذ هو سبب لكل خير ( ولا ينزع من شيء إلا شأنه ) أي عابه قاله لعائشة وقد ركبت بعيراً فيه صعوبة فجعلت تضربه (كتاب التيسير بشرح الجامع الصغير)

 

قال العلامة أبو الطيب شمس الدين رحمه الله:

( لم يكن ) أي لم يوجد ( إلا زانه ) أي زينه وكمله ( ولا نزع ) بصيغة المجهول أي لم يفقد ولم يعدم ( إلا شانه ) أي عيبه ونقصه (كتاب عون المعبود شرح سنن أبي داود)

 

وهذا يدل على عظم شأن الرفق وأهميته، والترغيب فيه، والحث عليه، وأنه فيه الفوائد بخلاف العنف فإنه يأتي بعكس ما هو مطلوب.

 [ إن الرفق لايكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه ]

قال فضيلة الشيخ العلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله:

ففيه الحث على أن يكون الإنسان رفيقا في جميع شئونه رفيقا في معاملة أهله، وفي معاملة إخوانه وفي معاملة أصدقائه وفي معاملة عامة الناس يرفق بهم، فإن الله تعالى رفيق يحب الرفق .

ولهذا فإن الإنسان إذا عامل الناس بالرفق يجد لذة وانشراحا وإذا عاملهم بالشدة والعنف ندم ثم قال ليتني لم أفعل لكن بعد أن يفوت الأوان أما إذا عاملهم بالرفق واللين والأناة انشرح صدره ولم يندم على شيء فعله . (شرح رياض الصالحين)

 

وكان هذا سمت نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهديه ومنهجه وطريقته صلوات الله وسلامه وبركاته عليه (شرح سنن أبي داود للعلامة عبد المحسن العباد)

 

 

الأمثلة المستفادة , إن الرفق لايكون في شيء إلا زانه

الرفق في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقد أوصى الله تبارك وتعالى موسى وهارون أن يقولا لأعتى عباد الله قولاً ليناً

 

والرفق في المجادلة والمناظرة وعلى الداعية أن يتذكر المقصود من دعوته وهو هداية الخلق لا الانتصار للنفس.

 

وكذلك رفق الآباء والأمهات بأبنائهم والتجاوز عن بعض زلاتهم

والرفق بالزوجة والتغافل عن أخطائها وكذا الأخوات قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [رويدك يا أنجشة سوقك بالقوارير] متفق عليه. يعني النساء

 

ومنها التيسير على الغير كأن يأخذ أحدهم دينا ولا يجد ما يرد به ما أخذ ويتذكر فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم : [تلقت الملائكة روح رجل ممن كان قبلكم قالوا أعملت من الخير شيئا قال كنت آمر فتياني أن ينظروا ويتجاوزوا عن الموسر قال: قال فتجاوزوا عنه] متفق عليه واللفظ للبخاري.

 

 [ إن الرفق لايكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه ]

ومنها تخفيف الإمام الصلاة مراعاة لأحوال الناس لأن فيهم الضعيف والعاجز والمريض.

وفي الحديث [ أَنْتَ إِمَامُهُمْ وَاقْتَدِ بِأَضْعَفِهِمْ ] أخرجه الإمام أحمد.

 

وينبغي لمن ولي أمر غيره من الناس بحيث ينفذ عليهم أمره ويلزمهم طاعته أن لا يشق عليهم فيما يكلفهم مشقة تغلبهم.

وقد ذكر الماوردي أن الواجب على الأمير في المسير سبعة حقوق أولها : الرفق بهم في المسير الذي يقدر عليه أضعفهم

 

وينبغي للمعلم أن يرفق بطلبته ولا يكلفهم بما لا يستطيعون ولا يعلمهم من العلم ما ينفرهم كأن يعلمهم ما لا يتحلمون أو لا يفهمونه.

وقد أرسل النبي صلى الله عليه وسلم أبا موسى الأشعري ، ومعاذ بن جبل إلى اليمن ، وكان فيما أوصاهما به أن قال : [بشرا ويسرا وعلما ولا تنفرا] رواه مسلم

 [ إن الرفق لايكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه ]

ومن الرفق , تقليل المهر ونفقة العرس, وتسهيل أمر التزويج.

 

والتخفيف عن العمال خاصة في أوقات الحر أو شدة البرد قال النبي صلى الله عليه وسلم في الرقيق: [ولا تكلفوهم ما يغلبهم فإن كلفتموهم فأعينوهم] متفق عليه.

 

ومن الأمور التي ينبغي التنبه لها ليس معنى الرفق والتيسير تحليل ما حرم الله وافتاء الناس بما يشتهون ويريدون وإنما الرفق والتيسير يكون في حدود الشرع ولا يتجاوز الشرع بحجة الرفق.

 [ إن الرفق لايكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه ]

من فوائد الرفق

(1) طريق يوصل إلى النعيم.
(2) يدل على كمال الإيمان وحسن الدين.
(3) سبب لنيل محبّة الرحمن ومحبّة عباده.
(4) يقوي روح المحبّة والتّعاون بين النّاس.
(5) دليل على صلاح العبد وحسن خلقه.

(6) ينشأ مجتمعا سالما من الغلّ والعنف.
(7) عنوان سعادة العبد في الدّارين.
(8) الرّفق يزيّن الأشياء.
(9) رفق الوالي بالرّعية مدعاة لرفق الله
(10) حظّ الإنسان من الخير هو بمقدار حظّه من الرّفق.
(11) الرّفق دليل على فقه الرّجل وأناته وحكمته.

(12) من فوائد الرفق واللين كسب الأنصار والمؤيدين وانطلاق الدعوة

 

 [ إن الرفق لايكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه ]