فاكهة المانجستون

  • بواسطة

فاكهة المانجستون 

تأتي هذه الثمرة الأرجوانية ذات المظهر غير العادي من شجرة دائمة الخضرة تنمو في المناطق الاستوائية. إنها بحجم اليوسفي. هي حلوة وعصيرية ولها أقسام تشبه إلى حد كبير تلك الموجودة في البرتقال والجريب فروت. لديها أيضًا قشرة غير صالحة للأكل، ويقول بعض الناس أن طعمها يشبه مزيج من الخوخ والكلمنتين. 

الأهم من ذلك، أنه مليء بالمزايا الصحية. في جنوب شرق آسيا، حيث نمت هذه ثمرة مانجوستين او المانغوستين لأول مرة، كان الناس يستخدمونها كدواء لعدة قرون. لكن هذه الثمار تعتبر جديدة نسبيًا في الطب الحديث ولا تزال قيد الدراسة.  

يحتوي على نسبة عالية من الألياف والمواد الغذائية مثل الكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم. كما أنه يحتوي على فيتامينات مهمة ، بما في ذلك فيتامين ج وفيتامين أ وفيتامينات ب 6 وب 12. 

  

4 فوائد لـ فاكهة المانجستون (وفقًا للباحثين) 

●   مكافحة السرطان – يحتوي مانجوستين او المانغوستين على مركبات مضادة للالتهابات تسمى الزانثونات والتي ثبت أنها تبطئ نمو خلايا سرطان القولون البشرية. قد تساعد أيضًا في منع تكوين السرطان. 

  

●   مكافحة الحساسية – تم العثور على مضادات الالتهاب الموجودة في هذه الثمار أيضًا لوقف تفاعلات الحساسية. ويساعد في منع الجسم من إطلاق الهيستامين في الجسم. 

  

●   فقدان الوزن – لا يحتوي مانجوستين او المانغوستين على الدهون أو الكوليسترول كما أنه غني بالألياف. يمكنه أيضًا إيقاف الجوع في مساراته وتعزيز عملية التمثيل الغذائي. أضفه إلى قائمة الأطعمة الأخرى التي تعزز عملية التمثيل الغذائي. وجدت الجمعية الكيميائية الأمريكية أن عصيره يساعد في تسريع تكسير الدهون. 

  

●   تعزيز المناعة – يوفر أكثر من 10٪ من RDA اليومي لفيتامين سي، ويساعد على بناء مقاومة للفيروسات ويساهم في محاربة الأمراض. سيكون إضافة رائعة إلى نظامك الغذائي إلى جانب الأطعمة الأخرى لمكافحة الأنفلونزا والبرد. 

 

تنبيه 

فاكهة المانجستون جيدة جدا وتحمل فوائد كثيرة وطيبة للجسم والصحة ولكن لا تكثر من تناول مثل هذه الفواكه أو غيرها لأنه من الممكن أن تصاب بأعراض جانبية كثيرة مثل المغص والقيء والغثيان وغيره من الاعراض السيئة. هناك بدائل جيدة مثل البمبر والكيوي والبابايا والدوريان ومنقه او منجه والمانجو والكاكا والرامبوتان وجاك فروت والباشن فروت.