فوائد حديث لا تزولُ قَدَمَا عبدٍ

فوائد حديث لا تزولُ قَدَمَا عبدٍ

قال النبي عليه أفضل الصلاة والسلام : [ لاَ تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ القِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ، وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ، وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ، وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلاَهُ]

من فوائد الحديث:

1_ إثبات يوم القيامة , وإثبات الحساب وأنه حق كما دلت الأدلة من الكتاب والسنة والإجماع, كما يدل على الحساب العقل السليم.

2_ وفيه أن الإنسان يسأل عن عمره فليس له أن يضيع عمره في المعاصي والذنوب بحجة أنه حر بل هو عبد لله, يحاسب يوم القيامة.

3_ وفيه سؤال الله عن علم العالم وما فعل به , وينبغي على طالب العلم والعالم أن ينتفع بعلمه فيعمل به وكذلك يعلم غيره ولا يكتم العلم من غير سبب شرعي

فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: [ مَنْ كَتَمَ عِلْمًا تَلَجَّمَ بِلِجَامٍ مِنْ نَارٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ] أخرجه ابن حبان وصححه الألباني.

4_ وفيه أن العبد يسأل عن ماله ويوجب هذا الحذر من المال المحرم كمال الربا وعدم إعطاء الناس حقوقهم أو سرقة أموالهم وما شابه ذلك

ويستفاد من هذا عدم غش الناس في التجارة وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه مر ذات يوم على صرة من طعام في السوق فأدخل يده فيها فنالت أصابعه بللا

فقال: ما هذا يا صاحب الطعام؟ فقال: أصابته السماء يا رسول الله -يعني المطر- فقال: أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس، من غش فليس مني.

5_ وفيه الحث على الصدقة والإنفاق فيما أوجب الله عليه كالنفقة على الزوجة وما شابه ذلك.

6_ وفيه أن الإنسان يحافظ على هذا الجسد الذي أنعمه الله عليه ولا يستعمله في معصية الخالق ويتذكر بأن جوارحه تشهد يوم القيامة

{ حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (20) } { وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ }

قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله في تفسيره : { لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا } ونحن ندافع عنكن؟ { قَالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنْطَقَ كُلَّ شَيْءٍ } فليس في إمكاننا، الامتناع عن الشهادة حين أنطقنا الذي لا يستعصي عن مشيئته أحد. اهـ.

انظر أيضا:

شرح حديث لا تزول قدما عبد