معنى كلمة ربض الجنة

معنى كلمة ربض الجنة

للتفصيل: من هنا

قال الشيخ عبد المحسن العبد في شرحه على سنن أبي داود:

فيه بيان فضيلة حسن الخلق، وأن تحسين الإنسان لخلقه يوصله إلى الدرجات العالية في الجنة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر ثلاثة أصنافمن الناس: 1- فمنهم من يكون في ربض في الجنة وفي أدناها،

2-ومنهم من يكون في وسطها

3- ومنهم من يكون في أعلاها، ومعلوم أنه كما أن النار دركات بعضها تحت بعض، فالجنة درجات بعضها فوق بعض اهـ.

 

قال العلامة محمد آدم الأثيوبي في شرحه المجتبى :

(فِي رَبَضِ الْجَنَّةِ) -بفتحتين-: هو ما حولها، خارجًا عنها، تشبيهًا بالأبنية التي تكون حول الْمُدُن، وتحت القلاع. قاله ابن الأثير.
قال الجامع – عفا اللَّه تعالى عنه -: الظاهر أن المراد هنا ما حول الجنّة الداخليّ، لا الخارجيّ؛ لأن أهل الجنّة لا يكنون خارجها، فليُتأمل. واللَّه تعالى أعلم. اهـ.

 

قال العلامة ملا علي القاري رحمه الله في المرقاة:

فالصواب أن المراد به أدناها اهـ.