منقوع الشعير

منقوع الشعير

 هو من الجنس النباتي وهو من المحاصيل الزراعية القديمة جدا إذا لم يكن اقدمها ومن الطبيعي جدا أن يبحث الناس عنه سواء في الأسواق او في الانترنت لكثرة فوائده وهو ما اعتمد عليه اغلب البشر في قديم الزمان لسهولة زراعته والاعتماد عليه.

 لأن من الممكن زراعته في اغلب المواقع الجغرافية والمناخات المختلفة، وهو قريب جدا من القمح في شكله وايضا هناك تشابه كبير في شكل البذور والسبلة وله استخدامات عديدة وفوائد كثيرة جدا، ويمكن ان تحضر وجبات عديدة من منقوع الشعير ومنها التلبينة التي تحدث عنها سيد البشر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وهذه الحبوب لا تقتصر فقط على الوجبات تستطيع تحضيرها كشراب وله فوائد ايضا.

في الظاهر يبدو كنبتة عادية جدا ولكن في الحقيقة هو كنز من كنوز الفصيلة النجيلية لما يحتويه من فوائد جمة ولكن في هذا المقال سنركز على هذا الشراب وفوائده وطرق تحضيره.

 

ماء منقوع الشعير

عند نقع منقوع الشعير بالماء لمدّة كافية، تنتقل الخصائص التي يمتلكها إلى الماء ، ويمكن الحصول على فوائده الكثيرة عن طريق شرب الماء المستخدم لمن لا يستسيغ طعمه بطرق الاستخدام الأخرى، ومن فوائده ما يلي

هناك العديد من الناس لا يستطيعون اكله لأسباب عديدة منها كرههم للأكلات النباتية او عدم استساغة طعمه ، لذلك اتى بعض العقلاء بطريقة للأستفادة منه دون اكله وهي عنوان هذه المقالة.

الطريقة بسيطة جدا وهي نقعه بالماء إلى ان تنتقل خصائصه الي الماء ومن ثم شربه والإستفادة من فوائده الكثيرة عن طريق الشرب بدل الأكل.

هي فكرة بسيطة جدا ولكنها عبقرية وتوفر الكثير من الجهد النفسي للذين يرغبون بمزاياه ولكن لا يستطيعون اكله، هنا نثريكم قليلا عن بعض إيجابياته.

 

شرح فوائد منقوع الشعير

1. تعزيز الألياف.

العديد من الفوائد الصحية للشعير تأتي من كونه مصدرا ممتازا للألياف الغذائية.

 الألياف ضرورية للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي ، والمساهمة في حركات الأمعاء الصحية ، ومساعدة الناس على تجنب مشاكل مثل الإمساك.

2. يخفض الكوليسترول.

كشفت بعض تحاليل لتجارب عام 2010 أن منقوع الشعير قد يقلل من مستوى الكوليسترول “الضار” في الدم.

وتباينت نتائج الدراسة اعتمادًا على الصحة العامة للمشارك وجرعات ونوعية الحبوب المستخدمة ، ولخص مسؤول الدراسة إلى أن تناول منتجات هذه الحبوب يمكن اعتباره خطوة إلى الأمام لتخفيض الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار في الدم.

3. يساعد على توازن بكتيريا الأمعاء.

يلعب توازن بكتيريا الأمعاء الطبيعية دورًا أساسيًا في الحفاظ على صحة الشخص.

أظهرت الدراسات أن شرب او تناول الأطعمة التي تحتوي هذه الحبات يؤدي إلى تقليل بكتيريا الأمعاء التي تسمى البكتيريا باكتيرويديز.

في حين أن هذه البكتيريا لا تشكل عادة تهديدًا كبيرا، إلا أنها أكثر الأنواع شيوعًا، ويمكن أن تؤثر هذه الالتهابات على البطن والأعضاء التناسلية والقلب والعظام والمفاصل والجهاز العصبي المركزي.

4. يخفض مستويات السكر في الدم.

ثبت أن الأطعمة التي تعتمد على منقوع الشعير او حبوبه ، تساعد في زيادة عدد البكتيريا المفيدة الموجودة في الأمعاء، وايضا ثبت أن هذه البكتيريا تساعد في خفض مستويات السكر في الدم لمدة تصل إلى 11-14 ساعة.

يمكن أن يساعد الحفاظ على مستويات السكر في الدم في تقليل خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، ويمكن أن يساعد أيضًا أولئك الذين يعانون من مرض السكري على التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم.

5. يساعد على تخفيف الوزن.

هذه الحبوب تطالب الجسم بإطلاق هرمونات تنظم الشهية بجعل الشخص يشعر بالشبع لفترة أطول.

 قد تؤدي هذه الهرمونات أيضًا إلى زيادة التمثيل الغذائي ، والتي يمكن أن تسهم في إنقاص الوزن.

 

طرق تحضير منقوع الشعير

تغسل 100 (غرام) من بذور هذه الحبات ، تضيفها إلى لتر ونصف إلى لترين من الماء، وبعدما يصل الماء إلى درجة الغليان، تخفض النار، حرك بأستمرار، اتركه لمدة 5 دقائقَ ثم ارفعه عن النار، ويترك على جنب لمدة 60 دقيقة، ثم يصفى ويشرب باردا أو ساخنا، ويمكن إضافة الليمون والنّعناع له لاستساغة طعمه، او تحليته بالعسل.

 

طريقة تحضير منقوع الشعير مع الليمون

هو سهل التحضير

لذلك يختار الكثير من الناس إضافة المنكهات الطبيعية ، مثل الليمون ، إلى الماء لمنحه مذاقًا أفضل.

تحضير 6 أكواب من ماء هذه الحبات بالليمون ، سوف تحتاج إلى :

1. ¾ كوب من شعير اللؤلؤ.

2. 2 ليمون (عصير وقشر).

3. ½ كوب من العسل.

4. 6 أكواب من الماء.

 

اتبع الخطوات أدناه لصنع منقوع الشعير بالليمون :

1. شطف الحبوب تحت الماء البارد حتى ينظف.

2. ضعه في قدر ، مع قشر الليمون و 6 أكواب من الماء.

3. يُحرَك المزيج على النار حتى يغلي على نار متوسطة.

4. اخفض الحرارة واتركها على نار خفيفة لمدة تتراوح بين 15 و 30 دقيقة.

5. يُصفّى المزيج في وعاء مقاوم للحرارة ويتخلص من الحبوب.

6. قم بتحريكه في العسل حتى يذوب.

7. يصب في زجاجات ويخزن في الثلاجة حتى يبرد.

تنبيه

الإفراط في تناول او شرب هذه الحبوب سيسبب لك مشاكل عديدة ووخيمة لذلك تجنب الاكثار منه واستهلك كميات قليلة ومعتدلة لضمان صحتك وسلامتك.

الوسوم: