هل يخفف خبز الشعير السكر

هل يخفف خبز الشعير السكر

 

يمكن إضافة الشعير في الحساء واليخنات والسلطات ويقدم كطبق جانبي ، ويستخدم الآن كوسيلة لتخفيف الشهية وتحسين الصحة العامة قام باحثون عدة بفحص التأثيرات التي يمكن أن يكون للخبز الغني بالشعير تأثير على تحسينها والتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وأظهرت نتائجهم التي نشرت في المجلة البريطانية للتغذية عن قدرة الشعير على تحسين صحة الناس بسرعة.

 

شرح فوائد خبز الشعير في “تجربة” 

برهن الباحثون نتائجهم على تجربة اقاموها على عدد قليل من الأفراد, ركزو على مزيج من الخبز الذي يحتوي على 85 في المئة من حبات الشعير التي تم غليها وخلطها مع دقيق القمح طلبوا من المجموعة المشاركة في التجربة “الأصحاء” في منتصف العمر تناول الخبز الغني بالشعير في الإفطار والغداء والعشاء لمدة ثلاثة أيام متتالية بعد 11 إلى 14 ساعة تقريبًا من تناول الوجبة النهائية من اليوم تم فحص المشاركين لمعرفة عوامل خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية ، والتي تم مقارنة ذلك بعوامل الخطر الخاصة بهم قبل النظام الغذائي. تحسنت الأيضات لمدة تصل إلى 14 ساعة ، إلى جانب انخفاض نسبة السكر في الدم والأنسولين ، وزيادة حساسية الأنسولين وتحسين السيطرة على الشهية وكل ذلك يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري من النوع الثاني.

 

شهادة قائدة البحث وأقوالها في شرح فوائد خبز الشعير

 

وقالت آن نيلسون الباحثة التي تقود هذه الدراسة المعنية وهي أستاذة مشاركة في مركز الصحة والعلوم للطعام “من المثير للدهشة حتى الآن أن اختيار المزيج المناسب من الألياف الغذائية يمكن في فترة قصيرة من الزمن أن يولد مثل هذه الفوائد الصحية الملحوظة”

وفي مؤتمر صحفي قالت “بعد تناول الخبز المصنوع من نواة الشعير ، رأينا زيادة في هرمونات الأمعاء التي تنظم عملية الأيض والشهية وزيادة في هرمون يساعد في تقليل الالتهاب المزمن منخفض الدرجة بين المشاركين”.

تؤمن الباحثة آن نيلسون وفريقها أن الشعير قادر على تحفيز هرمونات الأمعاء التي تشارك في تنظيم الشهية والأنسولين يوفر نتائج تناول الشعير تدخلاً غذائيًا غير مكلف خاصةً بالنسبة للعدد المتزايد من الأطفال والبالغين الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة وقالت الباحثة نيلسون : “في الوقت المناسب ، قد يساعد ذلك في منع الإصابة من أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري”.

 

شرح وصفة خبز الشعير من آن نيلسون وفريقها

إذا ما أردت تجهيز وطبخ الخبز الخاص بك لوحدك اتبع طريقة الباحثة نيلسون وفريقها لتستفيد منها بشكل صحي لا يستغرق الأمر سوى ساعة واحدة في الفرن والقليل من الوقت للتبريد قبل أن تجني الفوائد الصحية المحتملة لنفسك.

“لقد أضفنا 105 غراما من دقيق القمح الأبيض إلى الحبات المبردة و 300 غراما من الماء و 6 غرام من الخميرة الجافة وملح 5 غرامات, والأن العجين (يسمى العجين ، ولكنه لا يبدو مثل العجين العادي) يعجن لعدة دقائق ويثبت لمدة 30 دقيقة في الوعاء ، يتبعه 35 دقيقة أخرى للضغط في صينية خبز من المهم الضغط على العجينة في صينية الخبز حتى يتم التأكد من اخراج الهواء العالق من الصينية” هذا ما قالته آن نيلسون عن الوصفة.

 

دراسات قديمة تؤكد على فوائد الشعير 

ليست هذه هي المرة الأولى التي يثبت فيها الشعير أنه من الحبوب الطبيعية الصحية للقلب وجدت دراسة سابقة أجراها عدة باحثون عندما أكل بعض الرجال حبات الشعير المطبوخة وخبز القمح أدى ذلك الي تقوية التحكم في سكر الدم والتقليل من مخاطره بشكل كبير والشعير لديه تأثيره الخاص على الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة والسكري.

في أبحاث أخرى تبين أن الشعير يقلل من ضغط الدم ويخفض الكوليسترول ويساعد في التحكم في الوزن

لـ .(Whole Grains Council)

 

دراسات فوائد الشعير ( خبز الشعير ) 

في الدراسة الحديثة كانت في جامعة لوند في دولة السويد عن طريق البروفيسورة آن نيلسون وفريقها.

  الدراسة القديمة تم اجرائها عام 2010 في دولة هولندا عن طريق علماء هولنديين.

 

 

الوسوم: