شكل الشعير

شكل الشعير

الشعير

 

الشعير من أفراد عائلة الحشائش النجيلية، وهو من الحبوب الكاملة التي تزرع في المناخات المعتدلة على مستوى العالم، وكانت واحدة من أولى الحبوب المزروعة في قديم الزمان، خاصة في أوراسيا منذ اكثر من 10000 سنة، والشعير له استخدامات كثيرة مثل تجهيزه كعلف للحيوانات وصنع منه مشروبات قليلة الكحول مثل باربيكان (حلال) ، وكمكون من مكونات الأطعمة الصحية المختلفة، ويتم استخدامه في الحساء والخبز، وفي خبز الشعير من مختلف الوصفات والثقافات مثل الهندية والعربية والأوروبية، وتستخرج حبوب الشعير بطريقة تقليدية وقديمة.

 

شكل الشعير وحجمه

الشعير له أنواع كثيرة جدا وأشكال مختلفة ولكن سنذكر لكم العادي منها وحجمه وشكل حبوبه وحجم نواة الشعير، الشعير يشبه كثيرا القمح في شكله وهناك الكثير من الناس لا يستطيعون التمييز بين القمح والشعير لذا سنريكم بعض الفوارق هنا.

شكل الشعير وحبوبه:

شكل الشعير وحبوبه

شكل القمح وحبوبه:

حبوب

طول وقياسات بعض أنواع الشعير ونواته:

يتراوح الطول الفعلي لنواة الشعير من 4 إلى 7 مم (0.16 – 0.28 بوصة) إلى ما بين 12-15 ملم (0.47 – 0.59 بوصة) حسب الصنف، وذكرت مصادر قديمة أن متوسط طول حبة الشعير يبلغ 0.345 بوصة (8.8 مم)، ويبلغ طول بعض أنواع الشعير من 35 إلى 50 سانتي مترا وتختلف بعض أنواع الشعيرة بأختلاف صفوفها مثل الشعير ذو الصفين وذو الستة صفوف كما هو موضح في الأسفل.

قمح

فوائد الشعير

وفقًا لوزارة الصحة الكندية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، فإن تناول 3 غرامات على الأقل يوميًا من بيتا جلوكان الشعير أو 0.75 جرام لكل وجبة من الألياف القابلة للذوبان يمكن أن يخفض مستويات الكوليسترول في الدم ، وهو عامل خطر لأمراض القلب والأوعية الدموية، وإن تناول حبوب الشعير الكاملة والحبوب الأخرى التي تحتوي على الكثير من الألياف من الممكن أن تحسن تنظيم نسبة السكر في الدم (أي يقلل استجابة السكر في الدم للوجبات المتناولة )، وكما يؤدي استهلاك حبوب الإفطار التي تحتوي على الشعير على مدار أسابيع أو أشهر إلى تحسين مستويات الكوليسترول وتنظيم مستوى السكر في الدم، وهو يساعد في التخسيس أو فقدان الوزن لأنه يعطي شعورا بالشبع لفترات طويلة مما يؤدي إلى استهلاك كميات قليلة من الطعام وهذا يقلل من السعرات الحرارية في الجسم، ويعزز جهاز المناعة والجهاز الهضمي ويسرع عملية الهضم ويريح الأمعاء، وأيضا يساعد في إزالة السموم من الجسم والوقاية من سرطان القولون، ويعزز الشعير من صحة العظام والأسنان لأحتوائه على عناصر مفيدة مثل الفسفور والكالسيوم، ولا تنتهي فوائد الشعير هنا بل هو مفيد أيضا للشعر يعطيه قوة ولمعان ويحفز النمو.

 

اضرار الشعير 

الشعير مثل القمح والشجيرات الهجينة ومشتقاتها، يحتوي الشعير على الغلوتين ، مما يجعله من الحبوب الغير مناسبة للاستهلاك من قبل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مرتبطة بالغلوتين ، مثل مرض الاضطرابات الهضمية وحساسية الغلوتين ومرضى حساسية القمح، ولكن يمكن لبعض مرضى حساسية القمح تحمل الشعير، ولا ينصح بالشعير بعد العمليات الجراحية لأنه قد يؤثر سلبا على المريض بسبب عدم ثبات ضغط الدم بعد العملية ومستويات السكر في الدم.

الوسوم: