الشعير للشعر

الشعير للشعر

 

الشعر الصحي هو جزء من الجسم السليم، يمكن أن يؤثر نقص المغذيات أو المرض المزمن بشكل سلبي على شعرك، يحتوي الشعير على جميع العناصر الغذائية الحيوية المفيدة للشعر، بما في ذلك البروتينات والكربوهيدرات والألياف الغذائية وكذلك الفيتامينات ومضادات الأكسدة، والتي تعتبر ضرورية لصحة الشعر ونقدم لكم بعض فوائد الشعير للشعر في الأسفل.

 

شرح فوائد الشعير للشعر

يعيد لون الشعر:

يساعد استهلاك عشب الشعير الأخضر في استعادة لون شعرك، علاوة على ذلك، يحتوي الشعير على النحاس المعدني المسؤول في تكوين الميلانين، وهي صبغة توفر لونًا لشعرك.

 

يعزز نمو الشعر:

الشعير غني بالمغذيات الدقيقة ، الثيامين والنياسين ، التي تساعد في نمو الشعر، وكما أنه يحتوي على بروسيانيدين بي 3 وهو عنصر يتم عزله عن الشعير للأستفادة منه ويعرف بأنه محفز لنمو الشعر.

 

يكافح تساقط الشعر:

فقر الدم هو واحد من أكثر أسباب تساقط الشعر شيوعًا، يحتوي الشعير على الحديد والنحاس والمعادن مما يعزز إنتاج خلايا الدم الحمراء وبالتالي يتخلص من فقر الدم ، وهو ما يحفز نمو الشعر.

 

يمنح اللمعان للشعر:

يمنح الشعر اللمعان المناسب والتألق لأنه يحتوي على فيتامين ب بنسب مرتفعة وهذا سبب من الاسباب الكثيرة التي تحثك على ادخال الشعير في نظمك الغذائي.

 

يقوي نسيج الشعر:

يقوي الشعير نسيج الشعر الرفيع ويزيد من سماكتها ويقيها من الاصابة بالتقصف نتيجة التعرض لعدة عوامل خارجية الضارة.

 

أنواع الشعير

هناك أنواع مختلفة من الشعير لها استخدامات مختلفة ، لذلك دعونا نلقي نظرة مطولة على كل نوع لرؤية إذا كان إحداهم يناسبك.

 

عشب الشعير:

عبارة عن براعم صغيرة من نبات الشعير، وطوله بضع بوصات فقط، ويمتلئ هذا العشب بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن والبروتين، كما أنه يحتوي على كميات كبيرة من الكلوروفيل ، الذي يزيل سموم الجسم.

 

الشعير المقشر:

في العادة يتم تناول هذا النوع من الشعير بعد إزالة الغلاف الخارجي، بمجرد إزالة الغلاف الخارجي، يُطلق عليه اسم الشعير المقشور، وهذا النوع من الشعير يستغرق وقتًا أطول في الطهي مقارنة بشعير اللؤلؤ لأنه غني بالألياف.

 

لؤلؤ الشعير:

هذا هو أكثر أشكال الشعير المتوفرة في السوق وأكثرها استخدامًا في وجبات الإفطار والوجبات الخفيفة في جميع أنحاء العالم، ويخضع هذا الشعير المجفف للطحن لإزالة القشرة وطبقة النخالة ليعطي لؤلؤ الشعير نكهة رائعة، ويمتص هذا النوع من الشعير نكهة المكونات المخلوطة في الحساء والسلطات.

 

مسحوق الشعير الأخضر:

مسحوق عشب الشعير له العديد من الفوائد الطبية، وهي مصنوعة بطريقة مماثلة لمسحوق القمح، ويتم إضافة العديد من الفيتامينات والمعادن إلى هذا المسحوق وبيعه تجاريًا، وهو قابل للذوبان في الماء بسهولة وبالتالي يمكن استهلاكه كعصير الشعير.

 

دقيق الشعير:

يتكون هذا الطحين الخفيف عن طريق طحن الشعير الكامل ويمكن استخدامه كبديل لدقيق القمح، دقيق الشعير أغنى في العناصر الغذائية والألياف مقارنة بشعير اللؤلؤ لأن طبقة النخالة الخارجية تبقى سليمة حتى بعد الطحن.

 

ماء الشعير:

يتم ذلك عن طريق نقع بذور الشعير في الماء طوال الليل أو غليها في الماء لبضع دقائق، لديها خصائص طبية كبيرة ومفيدة للمرضى الذين يعانون من مشاكل في الكلى والمثانة.

الوسوم: