موقع المقالة

[ لشراء مسك الطهارة في الإمارات يرجى زيارة المتجر ]

أعراض نقص هرمون الميلاتونين

أعراض نقص هرمون الميلاتونين

أعراض نقص هرمون الميلاتونين كثيرة جدًا وسريعة الظهور، فهو الخاص والمسؤول عن النوم واضطراباته التي تصيب الإنسان وكل ما يخص النوم وتنظيمه ولذلك يتم إطلاق اسم هرمون النوم على هرمون الميلاتونين وذلك لاختصاصه بالساعة البيولوجية داخل جسم الإنسان وسوف نعرض بهذا المقال كل ما يخص هرمون الميلاتونين سواء أهميته وأسباب نقصه وأعراضه.

 

هناك أعراض كثيرة التي تظهر على الإنسان عند الإصابة بنقص واضطراب به وإليكم أهم تلك الأعراض التي تظهر:

  • وجود مشاكل كثيرة بالنوم مثل الاستيقاظ باستمرار طوال الليل والشعور بالأرق وعدم القدرة على النوم والإصابة بإرهاق بالجسم.
  • رؤية الأحلام المزعجة والاستيقاظ فزعًا.
  • تغير الحالة المزاجية من حين لآخر فعندما يصاب الشخص بالتوتر المستمر والقلق والشعور بعدم الراحة والاكتئاب.
  • قد يظهر أيضًا مشكلات بالغدة الدرقية حيث أنه يعمل على تحويل هرمون الغدة الدرقية داخل الجسم إلى ثلاثي يودوثيرونين النشط جدًا والذي بدوره يمد الجسم بالطاقة.
  • قد تظهر أيضًا بعض التشنجات المعوية والشعور بالآلام الشديدة والمستمرة من حين لآخر فهذا ينبأ عن وجود نقصه داخل الجسم.
  • عندما ينقص مستوى الميلاتونين فإنه بذلك يعمل على ظهور الشيخوخة المبكرة جدًا ولذلك يجب أن يكون نسبته بالجسم جيدة حتى يتم إنتاج الأنسجة بطريقة سليمة وآمنة.
  • حدوث الاضطرابات بالقلب والمخ ويصاب الشخص بالسكتات القلبية والدماغية المستمرة مما يسبب الإصابة بالزهايمر وكثرة النسيان مع عدم القدرة على التركيز.
  • ظهور الهالات السوداء تحت العين ينبأ عن نقصه داخل الجسم وذلك لقلة النوم مما يسبب إرهاق العينين.
  • الشعور المستمر بالدوار وصداع الرأس.

اقرأ معنا: تجربتي مع الميلاتونين

 

أسباب تقص هرمون الميلاتونين

هناك اسباب كثيرة التي تؤدي بسببها إلى نقصه بالجسم فهو المسؤول عن الحالة المزاجية وتنظيم النوم للإنسان وجاءت أهم أسباب النقص فيه هي:

  • عشوائية توقيت النوم للشخص.
  • النوم بمكان مضيء وذلك لأنه يتم إنتاجه أثناء النوم وبالظلام، وأثناء النوم بمكان مضيء فبذلك يشتت الخلايا المنتجة له.
  • تناول المشروبات التي تحتوي على كافيين بنسبة كبيرة مثل شرب القهوة والشاي فذلك يؤدي إلى نقصه داخل الجسم وأيضًا تناول المشروبات الغازية بأنواعها وتناول الشوكولاتة.
  • عند تناول الأطعمة أثناء الليل وقبل النوم وخاصة الأطعمة التي تحتوي على نسبة دهون كبيرة أو السكريات والنشويات فذلك يؤدي إلى حدوث اضطرابات في إنتاجه.
  • استخدام الأجهزة الإلكترونية مثل الهاتف أو الكمبيوتر أو الحاسوب أو حتى مشاهدة التلفزيون كل ذلك يؤدي إلى نقصه وتذبذب إفرازه.
  • تقدم السن أكثر الأسباب التي تؤدي إلى نقصه فكلما زاد العمر كلما نقص إفرازه.

 

 

أهمية هرمون الميلاتونين في جسم الانسان

له أهمية كبيرة جدًا لجسم الانسان وفوائد متعددة جدًا حيث يعتبر من الهرمونات الأساسية لتنظيم باقي أجزاء الجسم وجاءت أهميته البالغة:

  • يتم إفرازه بكثرة عند التواجد بمناطق مظلمة فعند الجلوس داخل غرفة مظلمة فهذا يؤدي إلى انتظام إفرازه ويجعلك قادر على تنظيم نومك والنوم بطريقة طبيعية.
  • يعتبر من أهم الهرمونات التي تكون مضادة للأكسدة مما يعمل على الحفاظ على الجسم ضد الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل أمراض القلب والشرايين وأمراض ضغط الدم.
  • يساعد الجسم على التخلص من التعب والارهاق اللذان يصيبا الجسم ويهدئ الأعصاب ويساعد على الشعور بالراحة والهدوء ولذلك تم تسميته هرمون السعادة.
  • يمتلك بعض الخصائص التي تساعد العين على الحفاظ على شبكيتها وضمور بقيعة والذي يظهر غالبًا عند تقدم العمر.
  • يساعد على علاج قرحه المعدة.
  • يساهم بشكل كبير بنمو جسم الانسان وخاصة نمو العضلات للرجل فيساهم بإفراز هرمون النمو عن طريق الغدة النخامية.
  • يعمل على علاج الاكتئاب الموسمي الذي يصاب به بعض الأشخاص لفترة ما فيحدث لهم اضطراب بوقت النوم.
  • يحسن الحالة المزاجية والاضطرابات التي يصاب بها الشخص.

استفد: تجربتي مع حبوب الميلاتونين

 

كيفية الحصول على هرمون الميلاتونين

هناك طرق كثيره يمكن عن طريقها الحصول عليه والذي يحتاجه الجسم بصورة كبيرة حتى يستطيع الاستفادة منه ولمعرفة الطرق التي  يمكننا الحصول عليه اليكم تلك الطرق:

  • يمكن الحصول عليه عن طريق النوم بوقت مبكر من الليل وبمكان مظلم تمامًا وبذلك يستطيع الجسم إفرازه بشكل جيد وصحي.
  • يمكن أيضًا الحصول عليه عن طريق الغدة الصنوبرية والتي تعمل عند تناول الموز والشوكولاتة والكاكاو كما يمكن شرب الزنجبيل والشعير والشوفان.
  • يمكن اللجوء للطريقة الطبية عن طريق تناول بعض الأدوية المخصصة لإفرازه فيتم تناولها غالبًا لكبار السن وذلك بسبب معاناتهم مع الأرق والتعب وعدم القدرة على النوم.
  • يجب أن يمتنع الأشخاص الذين لديهم أمراض داخل الصدر عن تناول تلك الأدوية المحفزة له كما ممنوع تمامًا تناولها للمرأة الحامل وأيضًا الأشخاص الذين يعانون سرطان الدم.

 

 

كيفية عمل الميلاتونين في الجسم

الطريقة العملية الصحيحة لعمله داخل الجسم هي:

  • يعمل على تنظيم مستوى نشاط الجسم.
  • يساهم بتقليل إفراز الدوبامين وبذلك يساعد الجسم على الشعور بالراحة والاسترخاء.
  • يساعد على تنظيم أوقات النوم والطعام وأيضًا العمل.
  • يساعد على حفظ درجة حرارة الجسم وتنظيم مستويات ضغط الدم.
  • يتم زيادة إفرازه بالمناطق المظلمة وخلال أوقات النوم لذلك يعد من الأفضل أن يتم استغلال وقت الليل للنوم.
  • عند التعرض للشمس لأوقات طويلة فهذا يقلل إفرازه أيضًا.

 

 

هرمون الميلاتونين والأطفال

هناك بعض المعلومات والخصائص التي يختص بها الأطفال مع هرمون الميلاتونين ويؤثر عليهم، جاءت كالتالي:

  • كلما كان الطفل صغيرًا كلما كان إفرازه أكبر ومع تقدم العمر يقل ولذلك يندر إصابة الأطفال بنقص فيه.
  • يتم تكوينه للأطفال بعد الولادة مباشرة عن طريق الغدة الصنوبرية ولذلك نجد أن الطفل يعاني نقص وخلل به خلال أول ثلاثة أشهر له.
  • يتم تحويله عن طريق الأم لجنينها بعد ولادته مباشرة.
  • يقوم بمساعدة الأطفال الذين لديهم مشكلات بالنمو العصبي خلال النوم بصورة سريعة جدًا ولفترة طويلة.
  • عندما يعاني الطفل من التوحد فقد يكون سبب ذلك هو افرازه له بكثرة وبشكل زائد عن الطبيعي.

مقالات مفيدة:

تجربتي مع الميلاتونين للأطفال

فوائد أقراص الميلاتونين

الميلاتونين للحامل

في ختام هذا المقال نكون قد تحدثنا عن أعراض نقص هرمون الميلاتونين والذي يسبب مشكلات عديدة للجسم بسبب أهميته الكبيرة للمساعدة بتنظيم النوم والحالة المزاجية والنفسية فقد يشعر الإنسان بالكثير من الاضطرابات بسبب قلة افرازه، إضافة إلى تحدثنا عن أهم أعراضه والأسباب المؤدية إليه وكيفية التخلص منها، ففي النهاية يجب التنبيه أنه عند الشعور بأي من تلك الأعراض يجب سريعًا التوجه نحو الطبيب المختص لأخذ الإجراءات اللازمة للعلاج.